رسالة إلى المدافعين عن حقوق المرأة

21 يناير 2011 at 23 h 56 min 2تعليقان


 

 

بلهف و شوق شديدين نتلقى جميعا أخبار تونس الحبيبة هذه الأيام، و لعل ما يشد الانتباه، بل ما يجعل العين تدمع من الفرح ما قرأته على صفحات الجرائد من أن شابات تونسيات عبرن عن فرحتهن العارمة بالثورة التونسية، بل بنتائجها التي كانت أول من تمتعن بها،  لله دركم يا ثوار تونس‼ آه لو تعلمون ماذا فعلتم بالمرأة التونسية‼ لقد أعدتم لها الكيان المفقود و الحرية الحقيقة. لقد عادت المرأة لحجابها من جديد.

و هي تعبر عن فرحتها، لم تخف إحداهن غيرتها الشديدة من السائحات اللواتي كن يحضرن من دول الجوار و غيرها من الدول الإسلامية هن و عائلتهن للسياحة، محجبات ، أو مرتديات لما كان يسميه النظام السابق الزي الطائفي. نبارك لأخواتنا في الله هذا الإحساس النبيل و نحمد الله الذي أبى إلا أن يظهر دينه الحق و لو كره الكافرون.

 و كانت هذه أولى ثمار الثورة، و التي نتمنى من الله عز وجل أن يجعلها في ميزان من ضحى بنفسه في سبيل إنجاحها و إبقاءها مشتعلة حتى النصر إن شاء الله، بما فيها الشاب محمد البوعزيزي، يا أرحم الراحمين يا رب العالمين، آمين…أن المرأة عادت و بمحض اختيارها إلى الحجاب الشرعي الذي حرمت منه سنينا طويلة، و ما أحلى اللقاء بك يا ستر الله بعد سنين من لوعة الفراق …لقد عبرت الكثيرات على أنه سلاحهن الوحيد في وجه المشاكل الخطيرة التي كانت تهددهن و تعترضهن في الطرقات، و الجامعات و العمل.

فما بال منظمات حقوق المرأة لم تسلط يوما و لو ضوءا خافتا على مدى ما كانت المرأة التونسية تحت الحكم البائد تعانيه أيام الاندفاع و الحرية و التقليد المهين للمرأة الغربية؟

لقد أضحت المرأة سلعة للمتاجرة في كل مكان، لعرض البضائع على المشترين و لو كانت البضاعة لا تمت بصلة إلى مقتنياتها من قريب أو بعيد…و المضحك المبكي هو أن نشاهد إقحاما مفضوحا لها في إشهار لسلع كالإطارات المطاطية و غيرها، و ما مواقع الأنترت إلا معرضا لكل نوع من أنواع الإغراء المتعمد، حتى التعليمية الجادة منها لا تخلو من مشاهد لا تقبلها فطرة الإنسان السوي.

لقد كرم الله عز وجل المرأة، و جعلها في قمة ما على الرجل أن يحفظه، أوليس من مات دون عرضه شهيد في سبيل الله؟ المرأة في ديننا  كنز عظيم يجب أن لا يطلع عليه كل من هب و دب، أكثر من ذلك الذهب الذي يصنع له صاحبه الصناديق لدسه في أمان من أي يد قد تقترب إليه بسوء. المرأة عندنا هي أنفس من تلك الوردة الجميلة التي يحرص الجميع على صونها، المرأة في ديننا هي أهل لأن يتنافس الأهل على خدمتها و تلبية طلباتها. المرأة عندنا ليست سلعة كلما تقدم بها السن تقادمت و تحطمت من فرط عمليات التجميل عفوا “التقبيح” و كأنها تسارع الزمن و الطبيعة البشرية كي تبقى كما هي لأنها تعرف أن رأس مالها جمالها إن هو ذهب ذهبت إلى الجحيم معه.

فعلى منظمات حقوق المرأة المدسوسة علينا من الصهاينة أعداء دينيا أن يعلموا أن تمثيلياتهم لن تنطلي علينا أبدا، حقوقنا عيدنا و آمالنا حفظها لنا ديننا الحنيف قبل أربعة عشرة قرنا، نحب ديننا، نفتدي بأرواحنا نبينا، نموت في سبيل ربنا، تتدفق أعيننا بالدمع بمجرد سماعنا لكلمة حجاب…مهما فعلتم لن نتنازل عنه أبدا.

 

Advertisements

Entry filed under: كيف ننتصر. Tags: .

تنبيه هام رسالة إلى دعاة مصر

2 تعليقان Add your own

  • 1. د . ياسين كحيا أوغلو  |  22 يناير 2011 عند 22 h 28 min

    والعاقبة للمتقين ، إن الإيمان والجرأة يكفى لإسترجاع حقوقنا رجالا ونساء ، ما ضاعت الحقوق صدفة وكذلك لا تأتى صدفة ، بل لا بد من بذل السعى والتضحية . هذا هو عين السعى والتضحية ، ما أجمل أن تشعر المرأة المؤمنة بعزة الإسلام هنا وهناك وبالفرح والسرور والتى حرمت طيلة عشرات السنين من أبسط حقها وهو حق الحجاب ، فطوبى لها فى
    هذا الفرح والسرور
    جزاك الله خيرا يا أختى العزيزة لقد أوجزت الحديث فى البيان وفى نصرة الأخوات المسلمات

    رد
    • 2. الزهراء  |  23 يناير 2011 عند 19 h 13 min

      السلام عليكم

      جازاكم الله عني كل خير أخي الكريم
      هي الفطرة اخي… الفطرة..و من منا لاتحب ان تطيع ربها فمن أطاع الله أطاعه كل شيء و من عصاه عصاه كل شيء
      نتعلم كثيرا من موقعكم المنير، جازاكم الله على كل ما تكتبون
      لقد نورتم مدونتي المتواضعة بتعليقكم الرائع
      دعواتكم لإخوتنا في كل مكان و في تونس الحبيبة بالنصر إن شاء الله

      رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Trackback this post  |  Subscribe to the comments via RSS Feed


الزهراء

مرحبا بكم

أجمل ما في حرية الانترنت أنها في غيبة الرقيب البشري .. لتعرف حصتك من النبل ونصيبك من الطهاره !!

لا يوجد المستحيل إلا في عقل من قال : ” مستحيل‼”

قادمون يا قدس

قادمون يا قدس

أحدث التدوينات

weblog
Please do not change this code for a perfect fonctionality of your counter weblog

%d مدونون معجبون بهذه: