Archive for يونيو, 2011

سبحان من خلق فأبدع


Photo prise le 05/06/2011 au-dessus du complexe volcanique de Puyehue-Cordon Caulle, au Chili. REUTERS/Ivan Alvarado

Photo prise le 08/06/2011 à Belgrade, en Serbie. REUTERS/Marko Djurica

Photo prise le 15/06/2011 au Turner Field d’Atlanta. REUTERS/Tami Chappell

 

Photo prise à Paris le 8 juin 1992 à Paris. REUTERS/Philippe Wojazer

 

Lightning illuminates the sky above the Pro Football Hall of Fame, Tuesday, June 21, 2011, in Canton, Ohio. (AP Photo/The Canton Repository, Scott Heckel) MANDATORY CREDIT

A lightning bolt strikes in the distance as spectators wait for the storm to blow over at TD Ameritrade Park in downtown Omaha, Neb., Monday, June 20, 2011, where Vanderbilt and Florida were playing i

A lightning bolt touches down to the left of the Alfred E. Smith Building during a storm in Albany, N.Y., on Wednesday, June 8, 2011.   (AP Photo/Mike Groll)

 

A bolt of lightning strikes in the horizon over Jammu, India during a summer storm on Monday, May 9, 2011. (AP Photo/ Channi Anand)

 

Lightning crawls across the sky over the Texas Rangers Ballpark in Arlington during a severe thunderstorm following  an interleague baseball game between the Houston Astros and Texas Rangers, Tuesday,

Lightning streaks across the sky while Athens-Clarke Firefighters work to extinguish a hay fire that was caused by a lightning strike, Thursday, May 26, 2011, in Athens, Ga. Firefighters responded to

 

Lightning rips through the sky above the First Methodist Church in Paris, Texas Tuesday, May 24, 2011 as more severe weather formed over Northeast Texas.  (Sam Craft / The Paris News, AP)

Lightning flashes in the sky above space shuttle Endeavour at the Kennedy Space Center on Cape Canaveral, Fla.,  Thursday, April 28, 2011.  Endeavour is scheduled to launch Friday afternoon on its las

Lightning danced across the sky Wednesday, April 27, 2011 near Maysville, Ky. (AP Photo/The Ledger Independent, Terry Prather)

 

** FOR USE AS DESIRED, YEAR END PHOTOS ** FILE -In this June 28, 2010 file photo, a flash of lightning illuminates the sky over the 2,500-year-old Ancient Parthenon temple, on the Acropolis hill durin

A man walks on the beach as  lightning lights up the night sky in Mumbai, India, Tuesday, Sept.28, 2010. (AP Photo/Rajanish Kakade).

 

 

 

24 يونيو 2011 at 22 h 21 min أضف تعليق

أجهاد دون أرض و عرض أم إقامة دولة؟


هل تصدقون أن أمريكا ضد دولة فلسطين؟

 

 

 

 

 

أيام بعد مجزرة غزة هاشم الرهيبة الفظيعة و العار الذي أضيف إلى القائمة الطويلة العريضة من جرائم الصهاينة، طالعتنا إحدى الجرائد الأمريكية بمقالة لصاحبها صحفي صهيوأمريكي لا أذكر اسمه، ينصح الكيان السرطاني الخبيث بأن يغير سياسته جذريا مع قطاع غزة. اقترح الصحفي على الصهاينة بأن يرفعوا الحصار فورا كي يسكتوا الأوروبيين و الأمريكيين الذين يناهضونهم لأسباب إنسانية محضة، و فوق ذلك على الكيان الخبيث أن يسعى بنفسه إلى توفير سبل العيش الرغيد و الرفاهية لشعب غزة و بخاصة شبابها فهم بعيدون كل البعد عن التكنولوجيا و مبتكراتها ذلك كي يجفف منابع التطرف التي يقوم كل يوم بتذكيتها من خلال سياسته الرعناء في المنطقة.

         نصيحة كهذه تكشف لنا الكثير من العبر و التي يجب أن نستخلصها كذلك من تاريخنا الإسلامي. فالعيش الرغيد الذي يدعو إليه هذا الصهيوني و الرعاية التي ينصح الكيان بأن يوليها لشباب حرمهم الحصار من أبسط متع الدنيا من تكنولوجيا و ألعاب و ما إلى ذلك من خيري الموسيقى و أفلام الأكشن و أفلام أخرى …هذا الحرمان يجعل الشباب شعلة من انتقام و همة دائمة اللهب و إيمان لا يفتر أبدا. و ماذا يريد العدو سوى الخراب لشبابنا الذين هم عز أمتنا…

         فإذا كان الحصار الذي يتلوه الدمار يبقي الكثير من أسباب الجهاد لدى الشباب المسلم ليس فقط في غزة هاشم بل في كل العالم، فإن فكرة جديدة يلتف بها العدو على الشباب لهي أفضل لتضييع الصحة و الفراغ في حياتهم. أوليست فكرة قيام دولة فلسطينية ترعى الشباب تحل المحرمات و تحرم الطيبات أروع؟ و هل تعتقدون بأنها دولة فعلا؟ و هل توجد دولة عربية واحدة مستقلة اقتصاديا و زراعيا و صناعيا؟ فكيف ستكون دولة فلسطين التي يستميت البعض من أجل إقامتها، بل صارت مسألة الدولة أهم من العرض الذي يداس و القدس الذي يلوثه القداس و الأرض التي اغتصبها الأنجاس.

         و تضحك كل يوم علينا قنواتنا و قنواتهم الفضائية و تزعم بأن الحثالة الصهيوأمريكية ترفض رفضا قاطعا قيام دولة فلسطينية و ذلك حتى إذا ما صدقناهم و سحروا أعيننا فيبدوا لنا خونة القضية من أشباه الرجال العربية إلى أبطال الأمة الإسلامية الذين أقاموا …ماذا أقاموا؟ الدولة الفلسطينية على حدود مفخخة هلامية و شخصية دولة واهية و مشاريع قومية وهمية.

فإذا كان الطفل الفلسطيني يولد اليوم في ظل الحرمان و الحصار و في يده قنبلة أو بندقية فإنه بعد قيام دولته التي ستعيد إليه البسمة المفقودة بالطريقة الصهيونية أو الأمريكية فسيولد لنا غدا طفل فلستيني مرهف الحس و في يده المخملية عود يعزف به ألحان فلكلورية أو أغان عاطفية أو في أحسن الحالات سيكون مؤلف أغان حماسية أو أفلام تشيد بالمقاومة و نفقد القضية و نحاصرها داخل المتاحف و التلفزة عن طريق مسلسلات  و أعمال درامية. فعوض أن نهاجم الذئاب نتفرج على مسلسل واد الذئاب، و قد يكونوا هم الذين أنتجوه و باعوه لنا بأغلى الأثمان و نضيع عليه وقتا لا يقدر بثمن.

 

 

 

 

24 يونيو 2011 at 21 h 57 min أضف تعليق

هل فكرت يوماً بأن تغير حياتك؟


الإعجاز في القرآن :قوة التغيير بين العلم والقرآن

قوة التغيير بين العلم والقرآن

 

من منا لا يحلم بتغيير حياته نحو الأفضل؟ ولكن لماذا معظم الناس يفشلون بالتغيير.. لنكتشف بعض الأسرار….

هل فكرت يوماً بأن تغير حياتك؟

لماذا نحلم جميعاً بالتغيير ولكن دون فائدة؟ ولماذا يبقى الوضع كما هو عليه؟ جميع الباحثين يؤكدون وجود قوة خفية للتغيير في داخلنا ولكن معظمنا يجهلها، فمنذ سنوات طويلة وأنا أحلم بأن أغير أشياء كثيرة في حياتي، ولكن المحاولات كانت تبوء بالفشل، فأجد أن الأوضاع تبقى على حالها، وذلك حتى حدث شيء مهم قلب الأمور رأساً على عقب، إنه القرآن الكريم.

فقبل عشرين عاماً بدأتُ أتعلّق بهذا الكتاب العظيم – كتاب الله – وبدأتُ أكتشف أشياء مذهلة لم أكن أعلمها من قبل. وربما يكون الشيء الأهم الذي أحدَثَه القرآن هو إيقاظ قوة التغيير بداخلي، هذه القوة التي بقيت مختفية ونائمة حتى جاءت كلمات القرآن لتوقظها فتبدأ بممارسة نشاطها.

إنها قوة عملاقة تكمن في داخل كل منا، يمكن أن أسميها لك أخي القارئ “قوة التغيير”. هذه القوة هي التي تجعل الإنسان غنياً وتجعل إنساناً آخر مبدعأً وتجعل بعض الناس قادة أو فنانين أو علماء. وسوف أحاول أن آخذكم معي في رحلة إلى الأعماق حيث تسكن هذه القوة فلا نراها، ولكن يمكننا أن نتسلل إليها ونستثمرها بالشكل الأمثل.

قوة التغيير في داخلك!

المصدر: موقع طيب مبارك أنصحكم جميعا بزيارته و أسأل الله عز وجل أن يبارك القائمين عليه و يجازيهم كل خير في الدنيا و الآخرة اللهم آمين آمين آمين

22 يونيو 2011 at 13 h 54 min أضف تعليق

عندما ينهمر المطر


عندما ينهمر المطر
و يغسل قلوبنا من ألم...حزن و كدر...
فلا نجد بعدها للكرب من أثر...
و كل غم قد اندثر
ما قل منه أو كثر
نسبح بحمد مرسل المطر
و نستغفره عما منا قد بدر
فالحلم تحقق إذ الماء من السماء انهمر
و كما كنا نفعل في الصغر
نحلم باللعب تحت المطر
و النظر إلى السماء من حيث يسقط المطر
إلهي اعتقدت أني طفل قد كبر
و عشق المطر قي قلبه قد فتر
لكن تراني طفل يمشي بلا حذر
و يفرح كثيرا...كثيرا بالمطر
و كأنه على كنز قد عثر
فهو حديث عهد برب عفى إذ قدر
برب رأى زلاتنا فغفر
طفل يفرح كثيرا... كثيرا بالمطر
و يحلم دوما باللعب تحت المطر
ما غش يوما و لا غدر
ما اعترض على قضاء و قدر
ما اصطاد يوما في ماء عكر
لكنه يألم لأمة تسير نحو الخطر 
إلا إذا عفى الله عنا جميعا و ستر
و غسلنا بماء المطر
فأصبحنا بنعمته كطفل بريء يفرح كثيرا ...كثيرا بالمطر
 
 

22 يونيو 2011 at 0 h 14 min أضف تعليق

إحذر من الغضب (via موقع / د . ياسين كحيا أوغلو)


إحذر من الغضب أيها المسلم: إذا ثارعندك الغضبُ فتذكر قدرة الله معك. ليكون ذلك مانعا لك من إستعمال قوتك وقدرتك فى ظلم العباد. وتأمّلْ فى عاقبة الغضب فإنها ندمٌ . أما العفو والصفح فإنهما من أفضل الصفات المحمودة. فيهما جزاء وثواب، كما أن فيهما إنعطاف القلوب وميل النفوس إليك. إن صلتك بالناس ينبغى أن تشملها السماحة ويظللها الحلم؛ ويحيط بها العفو والتجاوز وضبط النفس. إن ذلك من علائم التقوى، وأماراتِ الإيمان، ودلائل قوة النفس وعظمتها، وارتفاعها عن مشاعر … Read More

via موقع / د . ياسين كحيا أوغلو

21 يونيو 2011 at 14 h 41 min أضف تعليق

هل حفظ القرآن أفضل أم قراءته في رمضان؟


قراءة القرآن في رمضان من أجل الأعمال وأفضلها ، فرمضان هو شهر القرآن ، قال الله تعالى : ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ) البقرة/185.

وكان جبريل يأتي النبي صلى الله عليه وسلم كل ليلة في رمضان فيدارسه القرآن . رواه البخاري (5) ومسلم (4268) .

وروى البخاري (4614) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أن جبريل (كان يعْرضُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقُرْآنَ كُلَّ عَامٍ مَرَّةً ، فَعرضَ عَلَيْهِ مَرَّتَيْنِ فِي الْعَامِ الَّذِي قُبِضَ فِيهِ ) .

فيؤخذ من هذا استحباب الإكثار من تلاوة القرآن الكريم ومدارسته في رمضان .

انظر السؤال (50781) .

ويؤخذ منه استحباب ختمه كذلك ، لأن جبريل عليه السلام كان يعرض القرآن كاملاً على النبي صلى الله عليه وسلم .

انظر : “فتاوى الشيخ ابن باز” (11/331) .

وكل من الحفظ والمراجعة هو قراءة وزيادة ، لأنه لن يحفظ أو يراجع إلا بعد تكرار قراءة الآية عدة مرات ، وله بكل حرف عشر حسنات .

وعلى هذا يكون اهتمامه بالحفظ والمراجعة أولى .

وقد دلّت السنة إذاً على :

1- مراجعة الحفظ .

2- المدارسة .

3- التلاوة . وهي حاصلة مما سبق .

وينبغي في مثل هذه الحال أن يختم القرآن ، ولو مرّة واحدة في الشهر ، ثم يفعل الأنسب لحاله بعد ذلك : إما أن يكثر من التلاوة وختم القرآن أو يهتم بالمراجعة ، أو الحفظ الجديد ويراعي الأصلح لقلبه ، فقد يكون الأصلح له الحفظ أو القراءة أو المراجعة ، فإن المقصود من القرآن هو قراءته وتدبره والتأثر به والعمل بما فيه .

فعلى المؤمن أن يتعاهد قلبه ، وينظر الأصلح له فيفعله .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب

ارسل الموضوع لصديق »

 
 

أبلغ عن خطأ في هذا الموضوع

 

اخترنا لكم

20 يونيو 2011 at 20 h 28 min أضف تعليق

من صور العقوق


1- إبكاء الوالدين وتحزينهما بالقول أو الفعل .

2- نهرهما وزجرهما ، ورفع الصوت عليهما .

3- التأفف من أوامرهما .

4- العبوس وتقطيب الجبين أمامهما ، والنظر إليهما شزراً .

5- الأمر عليهما .

6- انتقاد الطعام الذي تعده الوالدة .

7- ترك الإصغاء لحديثهما .

8- ذم الوالدين أمام الناس .

9- شتمهما .

10- إثارة المشكلات أمامهما إما مع الأخوة ، أو مع الزوجة .

11- تشويه سمعتهما .

12- إدخال المنكرات للمنزل ، أو مزاولة المنكرات أمامهما .

13- المكث طويلاً خارج المنزل ، مع حاجة الوالدين وعدم إذنهما للولد في الخروج .

14- تقديم طاعة الزوجة عليهما .

15- التعدي عليهما بالضرب .

16- إيداعهم دور العجزة .

17- تمني زوالهما .

18- قتلهما عياذاً بالله .

19- البخل عليهما والمنة ، وتعداد الأيادي .

20- كثرة الشكوى والأنين أما الوالدين .

موقع صيد الفوائد

 

 

 

 

 


 

 

 

اخترنا لكم

 



19 يونيو 2011 at 20 h 18 min أضف تعليق

تدوينات أقدم


الزهراء

مرحبا بكم

أجمل ما في حرية الانترنت أنها في غيبة الرقيب البشري .. لتعرف حصتك من النبل ونصيبك من الطهاره !!

لا يوجد المستحيل إلا في عقل من قال : ” مستحيل‼”

قادمون يا قدس

قادمون يا قدس

أحدث التدوينات

weblog
Please do not change this code for a perfect fonctionality of your counter weblog