كأس حليب

4 يونيو 2011 at 21 h 53 min 2تعليقان


يجد الطفل هاورد كيلي نفسه مجبرا على العمل كي يتمكن من تسديد أقساط الدراسة. يتجول كالنحلة النشيطة من بيت لآخر يعرض بضائعه عله يعود ببضع دولارات… هاورد فقير لدرجة انه لا يجد ما يسكت به نغمات تنساب من معدته الصغيرة.

 و من شدة الجوع عاهد نفسه على أن يطلب بعد هنيهة من أصحاب البيت الذي سيدق بابه طعاما، لكن الذي حصل أنه لم يتمالك نفسه أمام السيدة الجميلة التي فتحت الباب…احمر وجهه و تلثم ثم جمع قواه كي يطلب… كأس ماء…لاحظت السيدة فرائسه ترتعد تعبا، فهمته، فما كان منها إلا أن غابت لتعود إليه بكأس كبير من الحليب. أمسك بالغنيمة…طفق يشرب…شرب في هدوء و أدب و لما أتم الكأس المنشود الى آخر قطرة… قال: ” كم أدفع لكم؟ ” أجابت: ” لا شيء فقد علمتنا أمي ألا نطلب مالا على عمل خيــر. ” شكرها الفتى من كل قلبه و انصرف، انصرف و قد زاد الإيمان بالله في قلبه الصغير.

مرت السنون و مرضت السيدة مرضا خطيرا استوجب نقلها إلى أحد أكبر مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية، و نودي الأطباء من كل مكان في المستشفى كي يكشفوا سر الداء العضال و كان من بينهم الطبيب هاورد كيلي و الذي ما إن سمع اسم المدينة التي أتت منها الحالة حتى لاح في عيونه بريق حنين خاص.

توجه الطبيب إلى الغرفة و ما إن لمح المريضة حتى تعرف عليها، انكب على الداء يبحث عن وسيلة لمكافحته، كابد كل مشقة إلى أن انتصر في الأخير و تعافت المريضة…طلب الدكتور من إدارة المستشفى أن تسلمه فاتورة العلاج قبل أن تبعثها لغرفتها، لما وصلتها الفاتورة لم تجرأ لمدة من الوقت أن تفتحها لأنها تعلم أن بقية عمرها من العمل لن تكفي كي تسددها، و أخيرا تجرأت و فتحتها و قبل أن تقرأها جلبت انتباهها جملة في طرف الورقة: ” دُفع الثمن بأكمله مقابل كأس حليب، إمضاء الدكتور هاورد كيلي.”

دمعت عيونها، فرح قلبها، رفعت يديها إلى السماء كي تشكر رب السماء على هذا العطاء قائلة: ” ربي اجعل حبك يملأ قلوب و أيدي البشر.”

 

Advertisements

Entry filed under: Islam et vie, مترجم.

من الأدب المترجم: المرأة و الأحدب كيف يحضر بعض الشباب المسلم لشهر رمضان 2011

2 تعليقان Add your own

  • 1. True Moments  |  17 يونيو 2011 عند 0 h 28 min

    سبحان الله
    الأفعال الطيبة تؤتي ثمارها في أي وقت
    فما بالك لو قرنتِ العمل الطيب بنية خالصة لله عزوجل
    إن تجارة لن تبور بإذن الله

    أسأل الله أن يرزقني وإياكِ
    الإخلاص و القبول و الثبات

    رد
    • 2. الزهراء  |  18 يونيو 2011 عند 14 h 03 min

      فعلا سبحان الله
      ذلك من رحمة الله بعباده و إن غفلوا عنه سبحانه، يحب الله كل العباد ظالهم و مسلمهم سبحانه و يهدي من يشاء و يتوب عمن يشاء فعال لما يريد و لا يظلم العبيد رغم شرورهم و سوء ظنهم بخالقهم، راحمهم الوحيد …
      أتشرف بزيارتكم و أسأل الله الكريم العظيم أن يتبثكي و يثيبك أجرا عظيما إن شاء الله تعالى

      رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Trackback this post  |  Subscribe to the comments via RSS Feed


الزهراء

مرحبا بكم

أجمل ما في حرية الانترنت أنها في غيبة الرقيب البشري .. لتعرف حصتك من النبل ونصيبك من الطهاره !!

لا يوجد المستحيل إلا في عقل من قال : ” مستحيل‼”

قادمون يا قدس

قادمون يا قدس

أحدث التدوينات

weblog
Please do not change this code for a perfect fonctionality of your counter weblog

%d مدونون معجبون بهذه: