عبر من حراسة الإمتحانات : المظاهر خداعة

19 يونيو 2011 at 0 h 45 min أضف تعليق


لعلك و أنت تحرس الإمتحان تشعر أول ما تشعر بالشفقة و الرأفة على الممتحنين مهما كان سنهم، فهم يمرون بأصعب لحظات الحياة كيف لا و هي أيام فقط كي تحدد مصير بأكمله.  و لكن رغم كل شيء يبقى الحارس في نظر الممتحن ذلك الوحش المفترس الذي لا يتقدم بالنجدة مهما كان الثمن، أما من غشش و تفنن في طرق تمرير الأجوبة فهو الأتقى الذي يساعد مسكينا إذا بكى و محتاجا إذا سأل، حسب ظن الممتحنين. و انت تجلس لساعات طوال تراقب كل صغيرة و كبيرة في القاعة ، تتعلم أشياء كثيرة جدا…

 

من بين كل الطلبة و الطالبات في قاعة الإمتحان أعجبتني سيدة حامل، أعجبني حجابها، فقد كان غاية في البساطة، إذ أننا هرمنا من ألوان و أشكال غريبة أدخلت على الحجاب بدعوى أن الله جميل يحب الجمال…و لعل ما شد انتباهي أنها لم تحاول و لو لمرة الالتفات ذات اليمين أو ذات الشمال، اكتفت بالنظر في ورقتها و الإنكباب على الإجابة دون أن تسبب أي إزعاج للمترشحين في القاعة. أخذت على نفسي إذا أن أخدمها و أن أكون طوع أمرها ما دامت هكذا هادئة مسالمة، فنعم المسلم الذي يسلم المسلمون من لسانه و يده. دون أن أشعرها بالاحترام و التقدير و الحب الذي بدأت أكنه لها و بدأت أتحين فرصة حاجتها لأي شيء من قبيل الورق الإضافي، المسودة، الماء…و كل ما يسمح به القانون، كي أكون أنا من يساعدها كي أفوز بالأجر في خدمة امرأة صالحة و ليس الأساتذة الحارسون معي في القاعة فقد كنا خمسة أساتذة حراس!

و حاولت جهدي ألا تلاحظ مدى إعجابي بشخصيتها و سلوكها و مرت الساعات رتيبة و كانت تنتظرنا ساعتين و نصف…ما إن شارف الوقت على الانتهاء، حتى بدأت تبحث عني بعيونها فقفزت بين يديها أعرض خدماتي لعل الله يرضى عني دنيا و آخرة…فما كان منها إلا أن طلبت مني أن أغششها بأن أحضر لها مسودة من مترشح ما أختاره أنا حتى تتمكن من نقل ما كتب…رغم ذلك لم أندهش أبدا… بل صدمت و شعرت برأسي يؤلمني و فكرت في الطفل الذي سيولد بعد حركة الغش هذه… ظننت أني لم أفهم ما قالت رغم أنها عربية اللسان ، فطلبت منها أن تكرر فكررت ما قالت و عينها تنظر في عيني …و لما رفضت طلبها قررت الانصراف لأن الوقت كان قد انتهى و لما تسلمت ورقة الإجابة منها قلت لها وفقك الله فردت بسخرية الغاضب: “نعم معكم سنوفق.”  

غريبة هي المظاهر بل هي أخطر مما نتوقع بكثير، حيث يكون الباطن خلاف الظاهر و كذلك يشوه بعض المتدينون من حيث الظاهر فقط الإسلام بسلوكهم الغريب، كذلك الكثير من الأصدقاء الذين نحسبهم أصدقاء و هم ألد الأعداء ليس غيرهم يتمكن من إيذائنا بشدة و يعرف أين يضرب بالضبط. و كثيرة هي الفضائيات التي ظاهرها صالح و هي لا تأتي إلا بكل ما هو طالح، و بعضها تميع الدين و تزين للناس سوء عملهم…فما عليك أن تحكم على إنسان من مظهره أو خلقة الله التي خلقه عليها و لا على الإسلام من خلال المسلمين فكلنا ضال إلا من هدى الله عز وجل.

 

 

Advertisements

Entry filed under: كيف ننتصر.

هناك حيث من الصعب عليك سيدتي أن تكوني امرأة!!! من أجمل وأقوى ترتيل القرآن الكريم سورة النبأ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Trackback this post  |  Subscribe to the comments via RSS Feed


الزهراء

مرحبا بكم

أجمل ما في حرية الانترنت أنها في غيبة الرقيب البشري .. لتعرف حصتك من النبل ونصيبك من الطهاره !!

لا يوجد المستحيل إلا في عقل من قال : ” مستحيل‼”

قادمون يا قدس

قادمون يا قدس

أحدث التدوينات

weblog
Please do not change this code for a perfect fonctionality of your counter weblog

%d مدونون معجبون بهذه: